قصيدة شعرية

ولادة الرسول الأعظم

العدد 216-215

شعر: د. يحيى الشامي

 

إيوانُ كسرى، وخرَّ السقفُ منصدعا                           وماءُ ساوةَ(1)، غاض الماء وانقطعا

ونارُ اِصطخرَ(2)، هل تدري، لقد خمدتْ                        أنفاسها وخبا الضوءُ الذي سطعا

والشُّهبُ، يا عجباً، تنقضُّ مسرعةً                             على الشياطين، تصليهم لظىً جُمَعا

لمّا أطلّ على الدنيا ابْن آمنةٍ                                     صناع ربّك بِدعاً منه مُخترَعا

حتّى إذا ما ارتقتْ نفسٌ له وقضتْ                            مشيئةُ الله أمراً كان مُتّبَعا

تنزّل الوحيُ قرآناّ عليه، فَمَنْ                                    مَن مثلُ أحمدَ، ما أمرٌ بهِ صَدَعا

من مثلُ أحمدَ، مّن يعدوهُ في شرفٍ                          هذا الذي بإزار العزّة التفَعا

                                        ❁ ❁ ❁ ❁ ❁ ❁ ❁ ❁

يا خاتمَ الرُسُلِ الماضين، هل أحدٌ                            منهم جميعاً إلى عليائك ارتفَعا

لمّا بكَ اللهُ أسرى، يا ابنَ آمنةٍ                                 ليلاً وبعدُ لسانُ الصبحِ ما اندَلَعا

حللتَهُ المسجد الأقصى ومنهُ علا                            بكَ البراقُ يدوم العرش مُطّلَعا

عرجتَ وحدكَ والأفلاكُ شاهدةٌ                                على عروجك في الكون الذي اتّسَعا

دنوتَ منه، تعالى، فاطّلعتَ على                             ما كان قبلَكَ محجوباً ومُمتَنعا

ماذا رأيتَ بِأُمِّ العينِ،ما كَلِمٌ                                      كُلِّمتَهُ، وإليه كُنتَ مُستمِعا

ما سدرةُ المنتهى لمّا وصَلْتَ إلى                            نهاية الأُفُقِ الأعلى وما وسِعا

مكانةٌ نِلتها ما نالها أحدٌ                                           سِواك وحدَكَ، يا مَن نورُهُ سَطَعا

مِن عُمقِ مكّةَ والبيتِ العتيقِ ومِن                          تلك البطاح، فَعَمَّ الخافقيْن معا

                                         ❁ ❁ ❁ ❁ ❁ ❁ ❁ ❁

محمّدُ المصطفى، يا مَن على عِدَةٍ                          بَراك ربُّكَ قبلَ الخلقِ واصَطنَعا

في يومِ مولدِك الميمونِ، أيُّ عُرى                          دينٍ أضعناهُ، أو شرعٍ لنا شُرعا

فالمسلمون قليلٌ هُمْ، وهم كُثُرٌ                              أضحتْ ديارُهُمُ نهباً لِمَنْ طَمِعا

والمارقون غَلَوْا في الدين وابتدعوا                         في الدين ما لم يكنْ مِنْ قبلُ مُبتَدَعا

هم الخوارجُ، كم بطنٍ وما بقروا                              هم الخوارجُ، كم رأسٍ وما قُطعا

كم مِن ذبيحٍ بِحدّ السيف قد ذبحوا                          وكم صريعٍ وبِاسْمِ الدين قد صُرِعا

كم مِن فتاوى لهم ما كان أفظعها                           وكم حديثٍ لهم مِن وَضعِهم وُضِعا

ما كان إلّا افتراءً خالصاً كذباً                                    على الرسولِ، وصُنعاً مِنهمُ صُنعا

                                        ❁ ❁ ❁ ❁ ❁ ❁ ❁ ❁

(1) ساوة، بحيرة غار ماؤها لمّا وُلد الرسول (ص).

(2) اصطخر، مدينة في فارس انطفأت نار مجوسها لما وُلد الرسول (ص).

إغلاق