أخبار وشؤون إسلامية

وزير داخلية ألمانيا يقترح تحديد عطلة إسلامية

217-218

 

اقترح وزير الداخلية الألماني “توماس دو ميزيير” تخصيص عطلة للمسلمين في البلاد، الذين يبلغ عددهم 4.5 ملايين نسمة، لكن اقتراحه قوبل برفضٍ شديدٍ من زملائه في المعسكر المحافظ.

وقال دو ميزيير في لقاء خلال حملة انتخابية في ولاية ساكسونيا السفلى؛ إنّه في مناطق محددة من البلاد حيث يقطن العديد من المسلمين،

لِمَ لا نفكر في تخصيص عطلة عامة إسلامية. وطبقاً للدستور الألماني، يحقّ لكلّ ولاية من الولايات الـ 16 أن تقرّر بنفسها العطل الرسمية الدينية.

وأثار اقتراح دو ميزيير جدلاً في الوسط السياسي، وغضباً لدى بعض القيادات المحافظة. فالعطلة الوحيدة بموجب القانون الاتحادي ـ وهذا يعني أنّ جميع الدول يجب أن تحتفل بهذه المناسبة ـ هو يوم الوحدة الألمانية ـ الذي يحتفل خلاله بإعادة توحيد ألمانيا.

وفي المقابل، رفض ألكسندر دوبريندت ـ أحد أبرز شخصيات حزب الاتحاد المسيحي الاجتماعي ـ الاقتراح، وقال: «إنّ تراثنا المسيحي ليس خاضعاً للنقاش»، مضيفاً أنّه من غير الوارد إضافة

يوم عطلة إسلامية في ألمانيا. كما رفض عضو آخر في الحزب المسيحي الديمقراطي، وقال أنّه لا يرى سبباً مقنعاً لإضافة يوم عطلة كهذا بالنظر إلى أن التقاليد الدينية المتبعة في ألمانيا مسيحية ويهودية وليست مسلمة.

إغلاق