قصيدة شعرية

موقد الشمس

شعر: للمرحوم الشيخ محمد حسين قعيق العاملي

 

أترى شفها الحياء غيابا                            أم خبا قرصها المنير اكتئابا

أم غدت كالهلال سال به النور                   لدى مقلتيك تبراً مذابا

ثم لما أغمضت أيتمت منها                       وهجها فانثنت تشق العبابا

فهي إن مَضّها الصقيع تهاوت                     عند كفيك تطرق الدفء بابا

حقها عافت السما لبقيع                          فهمى وابل الشؤون انسكابا

❆ ❆ ❆ ❆ ❆ ❆ ❆ ❆ ❆

مُوقدَ الشمسِ ما يمينك إلا                 مسكبَ النور والجنى اللهّابا

أي عهد طويتَ فيه ظلاماً                    أي صمت أنطَقْتَ فيه الكتابا

مذ نبذتَ الفضولَ للقاسط الباغي          لتقضي الأيامَ ترشف صابا

عاد وجه الخلود يرشح عطراً                لِسنا أخمصيك يرجو إيابا

❆ ❆ ❆ ❆ ❆ ❆ ❆ ❆ ❆

بطلَ الحِلم والحوادث شبّت               ولظاها لو مسَّ صخراً لذابا

وخريفُ الجور المُمِضّ تمادى              فكسا الحقَّ بالشحوبِ اكتئابا

خضرةُ السم أم ربيع حياةٍ                 جسدَ الدين راح يكسو إهابا

سندسياً أطلقتَه أي سحر                عاد بالأرجوان يجلو ارتيابا

❆ ❆ ❆ ❆ ❆ ❆ ❆ ❆ ❆

سيدَ الجود والقصائد جاءت                 مسها الضر تلثم الأعتابا

ساقها التائه الملوّع خجلى                ناشداً للقبول يرجو متابا

إنما – واعذر اللسان – أتقصي             آملاً عاف دونك الأسبابا؟!

أتُرى تمنع القِرى عن نزيلٍ؟!              أي ضيف في دار جودك خابا

❆ ❆ ❆ ❆ ❆ ❆ ❆ ❆ ❆

إغلاق