قصيدة شعرية

يا صاحبَ الأمرِ

“في ذكرى مولد القائد الرباني المدّخر لإنقاذ البشرية الإمام المهدي المنتظر (عج)”

شعر: للمرحوم الشيخ محمد حسين قعيق العاملي

 

الدينُ مغترب والغيُّ مقتربُ                           والحقُّ مجتَنَبٌ والزيفُ مُرتكَبُ

بعينكَ انظرْ ذئاباً في الزمان عدتْ                     لكنْ عليها ثيابٌ فهي تَنْتَهبُ

تباً له زمناً ولّتْ مقادمه                                فهي الأطايب والباقي هي الذنبُ

والباز بين بُغاث الطير ينتشبُ                        ثارَتْ على الغنم الذؤبان عاديةً

جار الزمان وأرجاء الدنا امتلأتْ                        ظلماً وجاشت عصابات بها كَلَبُ

حلَتْ لهنَّ زخاريفٌ مموهةٌ                             بشهدةٍ فهي سمٌ فوقها ضَرَبُ

خفرنَ ذمَّةَ عُربٍ نحن نحفظها                        دأباً وشنشنةً إذ أننا عربُ

دارت علينا العدى في الحال من ضَغَنٍ              أحشاؤهم كجحيمٍ والورى حطبُ

ذرهم قليلاً سيقلوا غُبَّ ما اكتسبوا                 واهتف بخير أمامٍ فهو مرتقبُ

رأى المهيمنُ في تغييبه حِكماً                        ولم يغبْ رعيُهُ مذ راح يغتربُ

زها بنور سناه الكون وهو لهُ                           قطبٌ فدرات به الأفلاك والحقبُ

سرٌّ خفيٌّ نظير الخضر، ينفعنا                         كالشمس محجوبةً من خلفها السُّحبُ

شعاره هو  والأنصار إن ذهبوا                          ثار الأولى بعد قتلٍ في العرا سُلبُوا

ضاق الخناق على كوفان إذ وثبتْ                     آسادُ هاشمَ والهيجاء تلتهبُ

طابوا فهم صفوةٌ باهى الزمان بهم                   ومدحهم سُنَّةٌ بل حبهم يجبُ

عرّج لتستنهض المهديَّ مدّخراً                       لنصرة الدين أو تُجلى به الكربُ

غُيّبتَ عنا وطال الإنتظار فقمْ                          بالسيف منه يلوح الموت والعطبُ

قُدْها تضاهي سراحيناً مسوَّمةً                       تجول أسدٌ بها أنيابها قُضُبُ

كم صرخةٍ كل يومٍ للسماء عَلَتْ                      منا لبُعدك والأحشاء تضطربُ

متى تسير لك الرايات خافقةً                          أمامها قبل شهر يسبق الرعبُ

نعم متى أنجدتْ منها اختشت يمنٌ                 أو أعرقتْ رجفتْ من خوفها حلبُ

هناك تبدو كنوز الأرض ظاهرةً                         والأرض تزهو جناناً زانها النشبُ

وبعدها رجعةُ الهادي وأسرته                          أئمَّةُ الحق هم ساداتنا النُجبُ

لا تعجبنَّ لمقدورٍ فرجعتُهم                             تبقى ثمانين ألفاً ما بها عجبُ

يا صاحب الأمر خذها ندبةً نُظمتْ                    كأنها دُررٌ أو لؤلؤٌ رطبُ

إغلاق