قصيدة شعرية

مدحُ أمير المؤمنين عليُّ بن أبي طالب وأبنائِه الكرام

223-224

شعر: العلامة الشيخ علي نور الدين قدّس سرّه

 

لعلي وبنيه منزلٌ                                        عند أهل العقل سام لا ينال

خصَّه الرحمن من ألطافه                            بصفات هي ينبوع الكمال

فهو نفس المصطفى دون الورى                 وهو صهر ووصي وآل

وأبو السبطين غلاب العدى                          وأخٌ للمصطفى من ذي الجلال

وهو باب العلم والمولى الذي                      خصّه القرآن بالمدح فقال

هل أتى فيه وفي أبنائه                              نزلت من غير شك أو جدال

وهو داحي الباب في خيبرها                       وهو ساقي مرحب كأس الزوال

وهو من بات مكان المصطفى                     ووقاه من أذى أهل الضلال

فاسأل الأحزاب عن أفعاله                          عندما جاؤوا بجمع كالرمال

وعليهم جاء عمرو معلماً                              ثائراً للشرك يدعو للقتال

من أجاب المصطفى حين دعا                    يومها غير علي في الرجال

وسقى عمرواً بكاسات الفنا                       وأذاق الشرك أصناف النكال

فوقى الإسلام من كارثة                            وأذلّ الشرك والمحذور زال

وببدر وحنين سلهما                                   كيف كان الكرُّ منه والنزال

وهو من قد حارب الجنّ ومن                      شاد ركن الدين بالسمر الطوال

وهو مجلي الكرب عن طه ومن                  هو ليث الحرب إن جال وصال

وله ردت ذكاء بعدما                                   غاب منها القرص من بعد الزوال

كلّمته الشمس إذ كلّمها                            بفصيح القول مغموض المقال

وعليه ردّ أهل الكهف إذ                             صاح فيهم وأجابوا للسؤال

فعليٌّ خير من داس الثرى                         بعد طه فهو مفقود المثال

آدم لولاه ما كان ولا                                  طاف نوح فوق موج كالجبال

لا ولا إبراهيم من نار نجا                           بعد أن شدوا يديه بالحبال

لا ولا كلَّم موسى ربَّه                               ومشى في يابس البحر وجال

لا ولا عيسى شفى مرَّاضه                       بعد أن أعياهم الداء العضال

فعليٌّ وبنوه عصبة                                    حبهم يمحو الخطيئات الثقال

حبهم فرضٌ على كل الورى                       لا يعاديهم سوى أهل الضلال

فجميع المسلمين العلما                            أجمعوا أن لطه خير آل

وهم خير الورى ذاتاً وهم                           أوصياء المصطفى من ذي الجلال

فالينابيع لقندوزيّهم                                    أثبتت هذا بصدق واعتدال

وكذاك الطبري قد روى                               مستدلاً في الذخائر حيث قال

عن رسول الله فيما قد رووا                        أنه قال ولم يترك مجال

كلّ من والى علي المرتضى                      لا يخاف في غد عند السؤال

ويجوز في الصراط مسرعاً                          وينال العفو من دون جدال

فأنا أحببتهم مستمسكاً                              بولاهم مخلصاً في كل حال

هم أدلائي بدنياي وهم                              شفعائي بعد موتي والزوال

إغلاق