قصيدة شعرية

وصيّة مِن أخيكَ المصطـفى

231-232

شعر: الشيخ أحمد العسيلي العاملي

 

بطيب ذكـرك يحلو الشعـر والسَّمَـرُ                  وكـلّ ذكـرك عـذبٌ طـيّبٌ عطِـرُ

أنتَ الـمـآثـرُ والأمـجـاد ما بـرِحـت                     وتـراً وما شـفـعَـتْها بـعـدك الـسيــرُ

أنـتَ الـرسالات أولاها وآخـرهـا                        وأنـتَ فـاتحة الـقـرآن والـسـورُ

وأنتَ نـقـطة بـسـم الله قـد جـمـعـتْ                سـرّ الوجود وما يجري به القـدرُ

فالباء لـيـســت بـباء دون نـقـطـتها                    والديـن لــولاك لا عـيـنٌ ولا أثــرُ

وأنتَ في مـلكـوت الله جـوهـرةٌ                        من نـورها النـيّـران الشمس والقمـرُ

وأنتَ آيـتـه الكـبـرى ونـعـمـتـه                           من جود نُعْماك جاد الغيث والمطـرُ

أنتَ الذي زيد بـيت الله فـيك عُـلاً                        لمـّا ولدت بـه والحِـجْـر والـحَـجَـرُ

يا بطشة الحرب يا زهـد المسيح ويا                  شهاب موسى به الظلماء تـنـحســرُ

عين ٌولامٌ وياءٌ أحرفٌ نـُـقِـشَتْ                           بـسـدرة المنـتـهى تـزهـو وتـزدهـرُ

عجبتُ من معشرٍ مدّوا أكـفـَّهـمُ                        فـبـايـعـوكَ بـهـا لـكـنْ بـهـا غـدروا

قد أبغضوكَ لثاراتٍ لهـم كًـُـتِمـتْ                        فهم بصـمـصـامـكَ الـبـتـار قـد وُتـروا

خافوك لكـن على دنياهـم فَـبَـغـوا                    وأنتَ خـفـت عـلى الإسلام يندثـرُ

فَـقـيّـدوكَ و يا بئس الذي صنعـوا                       عَمّوا وصَـمّـوا وأنت السمع والبصــرُ

وأنتَ من قـلع البـاب التي عـجـزوا                     عـن هـزّهـا وإذا شــبـَّتْ وغىً ذعروا

وأنتَ أنتَ فتى الهـيْجا وفارسـهـا                       وأنـت قُطْـبُ رحاها حـيـن تـسـتـعــرُ

وأنتَ أنتَ الفتى المشـهودُ في أُحُـدٍ                  وذو الـفـقـار الـمُجلّي سـيـفـُك الـذكـَـرُ

وأنتَ لـيث الشرى في كـل نـازلـة                      فـكيـف بـيـن يديك اسـتـأسـدَتْ حُـمُــرُ

هـذا الذي تـرك الألـباب حـائـرةً                           ما بـيـن مَن عـذلوا فيه ومَـن عـذروا

لكن قضى الله أمرا ًلا مـردّ لـه                            لولا القضا لجـرى من كــفِّـك القدرُ

وصيةٌ من أخيك المصطـفى صدرَتْ                     هي التي قـيَّـدت كـفـَّيـك لا البـشـــرُ

أوصاكَ بالصبر لولا ذاك مـا جسروا                       ولا دنــا مِـنـكَ يـا حـامـي الـحـمـى نـفــرُ

فالدِّين أنتَ له حصنٌ ومعـتصمٌ                             إذا اقـتـضـى حفـظه بالصبر تصطـبـرُ

وأنت مستودع الأسرار كـيـف لـنا                         إدراكُ ما هـو محجوب ٌومـسـتـتـرُ

وأنتَ مَن عنده عِلم الكتاب ومن                           جاءَتْ بمـدحـتـِهِ الآيـاتُ والـســـورُ

والناس من شجرٍ شتى وأنتَ ومَن                       آخاك مـن شـجـر ٍمـا مـثـلـه شـــجــرُ

فأصـلها ثابتٌ والفرع فـاطـمة                                ونسلها الطـيّـب الزاكي هـو الثــمــرُ

والشـيعـة الغرّ أوراق ٌبـها نـبتـت                           كـأنَّهـمْ مِن سنا أنـواركـم دُرَرُ

يا مَن على الذكوات البيض مرقدُهُ                         مِن عـهـد نـوح ٍ نـبـيّ الله مُـدَّخـــرُ

عـلـيـكَ مِنِّي سـلام الله ما طـلعتْ                        شـمـس ٌومـا لاح في أفق السَّـما قمَــرُ


 

إغلاق