أنوار

الجنّة

233-234

 

“وَسَارِعُوا إِلَىٰ مَغْفِرَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ وَجنّة عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ”

 (آل عمران : ١۳۳)

عن رسول الله (ص):
  • من اشتاق إلى الجنّة سارع في الخيرات.
  • ما جزاء من أنعم اللّه عزَّ وجلَّ عليه بالتوحيد إلا الجنّة.
  • من مات وهو يعلم أنّ اللّه حقّ دخل الجنّة.

عن الإمام علي (ع):
  • الجنّة أفضل غاية.
  • الجنّة دار الامان.
  • الجنّة جزاء المطيع.
  • الجنّة غاية السابقين، النار غاية المفرطين.
  • الدنيا دار الأشقياء، الجنّة دار الأتقياء.
  • ما خير بخير بعده النار، وما شر بشر بعده الجنّة، وكلُّ نعيم دون الجنّة فهو محقور، وكلُّ بلاء دون النار عافية.
  • ألا وإنّي لم أرَ كالجنّة نام طالبها، ولا كالنار نام هاربها.
  • إن كـنـتـم راغـبـيـن لا مـحـالـة فـارغـبوا في جنّة عرضها السماوات والارض.

عن الإمـام زين العابدين (ع):
  • إعلموا أنّه من اشتاق إلى الجنّة سارع إلى الحسنات، وسلا عن الشهوات، ومن أشفق من النار بادر بالتوبة إلى اللّه من ذنوبه، ورجع عن المحارم.

عن الإمـام الباقر (ع):
  • يا طالب الجنّة، ما أطول نومك أنـت مـن طـالـب ومـطـلـوب يوقعك فيها.

إغلاق