قصيدة شعرية

أنا في حبّ عليّ مغرم

235-236

بقلم: الشيخ أحمد العسيلي

 

أيـُّها اللائم فـي الحبِّ كـــفــى              واتَّــقِ الله ودع منـك الجفا

يا خــليّ القـلب ما أنـصـفـتـني              ومتى كنتَ لـمثــلي مُـنصِفا

أنـت لـو ذقــتَ تباريح الهوى                   كنتَ صَبَّاً والـمقامُ اخـتــلفا

لا تـلمْـني فالهـوى أطربني                    وعــلـى أوتار قــلـبـي عــزفـا

لستُ بعد الشيْب أهـوى رشــأً              ذاك في عهد الصِــبا قـد سـلفا

ليَ مولىً حـبُّـهُ قـد شـــفَّــني               وفـؤادي نـحـو مـثـواهُ هـــفـا

كــلّـما طــاف خـيـالي حـولـه                  كــلّـما ازددْتُ إليه شـغـفـا

لي حـنـينٌ نحوه قد لـفّني                      واشـتـيـاقٌ بـفـؤادي عَـصَــفا

أنا فــي حبِّ عـلـيٍّ مُـغـرمٌ                     حـبّـه بين ضلوعي اعـتــكـــفـا

لـيَ أمٌّ أرضـعَـتـني حــبَّــه                       وأبٌ غـذّى كـيانـي بالــوَفا

حاديَ الأظعان إنْ لاح الحمى                   في الغريّـيْـنِ وجـئـتَ الـنجفا

فـأنـخْ رحلك فــي أعـتـابـهـا                     فبها قبرٌ به الـعـرش احـتــفى

زرْهُ تـسـعَدْ ومن استـشـفى به               وجـدَ الرَّوحَ لـديـهِ والشفا

وبه الأملاكُ حفَّت خُشَّعاً                          إذ لــهُ ســــرُّ الإلـه اكــتــنـفــا

قد تلالا المجدُ في أرجائــه                       واستـراح العزُّ فـيــه وغــفـا

قبرُ مولىً رُدَّت الشمسُ لـه                    حيث سامى فيه شمعونَ الصفا

أيها الأعمى عن الحقِّ أفِــقْ                   فـعـلـى عـقـلـك يـا هــذا الـعــفــا

ذا عــليٌّ حجَّـة الله ومـَـن                        كــانَ بالنــصِّ لِـطــه خــلــفـا

وبـه تـمَّـتْ عـلـيـنـا نِــعَــمٌ                        وبـه أُكـمِــلَ ديـنُ المصطفى

ذاكَ داحي الباب ليثٌ في الوغى             كم عن الهادي كُـروباً كشفا

ذاك حامي الدين ثَـبْـتٌ في اللّقا              ما وهى عزمٌ لـهُ أو ضـعـفا

بات ليلاً في فراش المصطفى                 يـفـتـديـه فـرحـاً لا أسِـفـا

ذاك جـبـريـلٌ لـــه فــي أحُــدٍ                   (لا فـتى إلا عـليٌّ) هـــتـــفـا

قاســمُ الجنـة والنار ومـن                        بـولـيـدِ البيت قِدماً عُــرفا

لــمْ يَـلِـدْ في البـيـت إلا أمّـه                    فـيـه لـم يـولـدْ ســواه واكـتــفــى

قــل هــو الله الــذي شــرَّفـهُ                   وبــه الكــعــبة زادتْ شــــرفــا

لـم يـكـن كـفْـؤاً لـبـنت المصطفى            أحـدٌ إلاَّ عــــلـــيٌ وكــفــى

هـي عـيـنٌ بعدها لامٌ ويـــــا                     أحـرفٌ خـطـّت بـقـلـبي صُحفا


 

إغلاق