قصيدة شعرية

للإله مجاورُ

237-238

شعر: عباس عياد

 

بغربة أضلاعي حنين يسافر                      إلى جسد في جرحه الفجرُ ناغِرُ

تذوب مسافات على خَطوِ مهجتي            إليه وتستلقي عليها الخواطرُ

يبرّدني فيها الهجير كأنّني                        رحاب سماوات بروحي عابرُ

ولاحت قبابٌ فوقها الشمس تنحني          تباشرها باللثم والدمع ماطرُ

دنوتُ فألفيتُ العظائم ترتمي                    على عتبات بالشفاه تبادَرُ

وأومأ لي من جانب القبر إصبع                  له العشق وصلٌ والضغينة باترُ

إلى أفُق أبصرتُ فيه محمداً                     بتهمة هجر من صحابٍ يجاهَرُ

وسيفاً تغاوى فوق غرّة حيدر                    وطهراً على ضلع له الحقد كاسرُ

وسمّاً تشظّى عنده كبد الهدى                  به ظمأ للجاهلّية ثائرُ

فأدركتُ أنّي جئتُ حضن رسالة               مخافة محوٍ ناشدَت مَن يناصرُ

فسال غديرٌ من جراحٍ ضفافُه                    بتلبيةٍ ملأى لخلدٍ تساورُ

فناديتُ يا باب المقام ألا انفتح                   لأدخل إنّي للإله مهاجرُ

لألمس عرش الله يحمله دم                      لنحرِ حسين ها هنا الماء زاخرُ

بلى سيّدي اإذن إنّ بين أضالعي              لواهفَ شوق لم تُطِقها المشاعرُ

وقد ضقتُ ذرعاً فيه واشتعل الأسى         بخافقةٍ فيها ولاؤك زاهرُ

تعجّبتُ لم يطفئ ولاؤك حسرتي             وأنت ندى الرحمن في القلب قاطرُ

على الشوق ذوّبتُ الحياة بدمعة              أبيني وما بين الضريح سواترُ؟!

أرحني ودْعها تحضن الصدر لاهثاً              وتمسح أوجاعي صفاحٌ غرائرُ

وتأكلني الأقدام سبقاً لأعتلي                   وتلفحني، الله تلك الغبائرُ

فأذرف دمعاً لست أعرف نبعه                   أمِن مُقلتَي أم مهجةِ الطهر سائرُ

وما همّ يكفي مذ تطوف جوارحي              أحسّ بأنّي للإله مجاورُ

إغلاق