قراءة في كتاب

«حقيقة الإمامة والعلم اللدني»

بحوث سماحة آية الله الشيخ محمّد السند

بقلم: السيد حسّان الحسيني

 

لمّا كانت الإمامة مقاماً إلهياً متمِّماً لمقام النبوّة، فكان الحريُّ بالعلماء كتابة الأبحاث وإصدار الكتب التي تتناول هذا العنوان الكبير، فإنّ البحوث العقائديّة والمعرفة الدينيّة بمكان من الأهميّة، حيث أنّها الراسمة لطريق الإنسان والمجتمع في هذه النشأة في مختلف شؤونها وجهاتها والنشآت اللاحقة.

وإنّ البحث حول الإمامة ليس بالبحث الهيّن وذلك لغور معناها وتعدّد جهاته، فالإمامة سفارة إلهية تصل ما بين الأرض والسماء وهي تمثّل جانباً آخرَ من الإيمان بالله وهو جانب الانصياع والطاعة لمن أمر الله بطاعتهم، وتُعتبر ممارسة اعتقاديّة وعمليّة للإيمان، لذا كان من المهم الاهتمام به وإعطاءه الأولويّة في البحث لإثبات أنّ الحق تعالى أبقى هذا الاتصال بين الأرض والسماء، وهي سبب أساسي لاستمرار الدين وحفظ المؤمنين، لذا فقد تصدّى سماحة آية الله الشيخ محمّد السند لبيان هذا المقام المعظّم ومتعلّقاته، فكان كتاب «حقيقة الإمامة والعلم اللدني» الذي يشكل جزءاً من سلسلة إصدارات تؤلِّف مجموعة من ستّة أجزاء.

لقد اشتمل الكتاب على مباحث متعدِّدة وتناول عدَّة عناوين تعالج عِلم الإمام وما هي حقيقة العلاقة بين علم الإمام وليلة القدر، حيث توسَّع الكاتب وقارب هذه الفكرة من خلال مصادر المسلمين. ثم بحث العلاقة المطلوبة بين المسلم وليلة القدر وما يفيض عليه من البركات في تلك الليلة.

كما تعرّف البحث إلى علم الإمامة اللّّدني وعلاقته بالقرآن الكريم وروح القدس. واختتم البحث ببيان مقام الإمامة وارتباطه بالإمام المهدي (عج)، ودور الإمام في عصر الغيبة معالجاً ذلك من خلال الآيات الشريفة والنصوص المقدّسة.

إغلاق