قصيدة شعرية

قصيدة تعالي إلى الشمس(*)

239-240

شعر: حامد الخفاف

 

يدقُّ يدقُّ، من الطارق؟                               هل الشعرُ، أم سحرُنا الحارقُ

هل الشعرُ، أم فاتناتُ الجمال                      يصوغ محاسنها حاذقُ

هل الشعرُ، أم غالياتُ الكنوزِ                        يلملمُ جوهرها سارقُ

هل الشعرُ أم لحظاتُ الغرامِ                         يدوِّن آهاتِها عاشقُ

هل الشعرُ، أم مرهفاتُ السيوفِ                 يصول بها فارسٌ ماشقُ

هل الشعرُ، أم صرخاتُ الأُباةِ                       يُدان بها حاكم فاسقُ

هل الشعر، أم خلجاتُ النفوس                   يجدٍّف في غيِّها مارقُ

هل الشعرُ، أم نسماتُ اليقين                     يدورُ بها عارفٌ واثقُ

هل الشعرُ، أم نفحاتُ الإله                       تجلّت فكان بها ناطقُ

فياليت شعري، أشعرٌ يدقُّ                         أم الكونُ في سرّه طارقُ

وللصادقَين يفيضُ القريضُ                       ويغرقنا موجُه الشاهقُ

وللمَولِدين يميدُ القصيدُ                              وحرفُ الرويّ به باسقُ

هنا يطلقُ الشعرُ أعراسَهُ                         يطيرُ بأوزانه سامقُ

هنا يعزفُ الشعرُ ألحانهُ                           فيطربُ  ـ مِنْ ولَهٍ ـ خافقُ

فذاكّ الأمينُ لوحي الإلهِ                           وذا جعفرٌ في الورى صادقُ

ويا أمّةً أُخرجت للأنامِ                               إلى الخيرِ مافَاقها سابقُ

يوحِّدنا أحمدٌ والكتابُ                                وربٌّ لأعمالنا رامقُ

وكنا إذا اشتدّتِ الحادثاتُ                           يذوبُ لمحنتنا الفارقُ

وتمضي القرونُ، ويبلى الزمانْ                   ليفجأنا واقعٌ خانقُ

فأَمّتنا في صراعٍ شديدٍ                             يتيه بلجّته الواثقُ

تمزِّقنا كالحاتُ الظنونِ                              ويحكمُنا منطقٌ زاهقُ

دماءٌ تسيلُ، وفكرٌ دخيلٌ                           يحلِّلُ ماحرَّم الخالقُ

ويقتلُ أبناؤنا رهطَهمْ                               ويذبحُ إخوانّه آبِقُ

لتهنا السياسيةُ فيما تديرُ                         فعقلُ طوائفنا نافقُ

تحرّكُه داهياتُ العقولِ                            ويفتنه قولُها الوالقُ

فيا أمةً غاب عنها الرشادُ                       وزورق حكمتها غارقُ

تعالَيْ إلى خاتم الأنبياءِ                          ففي هديه ينتهي المأزقُ

تعالي نعبُّ تعاليمَهُ                            ونرشفُ عطراً به عابقُ

تعالي إلى الشمس شعَّت لنا          ليرحلَ من أفقِنا غاسقُ


 (٭)  ألقيت في مهرجان الصادقين الشعري الذي أقامته مؤسسة آل البيت (ع) لإحياء التراث في بيروت.

إغلاق