قصيدة شعرية

مَنْ مِثلها

241-242

شعر: علي عسيلي

 

اللهُ عظّمَــها فكــانتْ رفعةً                     رامَ العُــلى لَوْ أنّــه دانَاها

فاقتْ مكانةَ مريمٍ وخديجةٍ                      نسباً وشأناً لا يُحَدُّ وجاها

حَوتِ الفضائلَ والمناقبَ كلَّها                  مَنْ مثلُها بينَ العبادِ حواها؟

اللهُ زوَّجَها الوَصيَّ المُرتضى                   واللهُ ممَّا قد حبَاهُ حبَاها

هي نَفْسُهُ،هو نفسُها،هي روحُهُ           هو روحُها، والاهُ منْ والاها

هي كفؤُه هو كفؤُها،هي نصفُه             هو نصفُها، عاداهُ من عَاداها

فيها رَسُولُ الله قال لتنحَني                   هامُ القداسةِ سُجّداً لثراها

الله يغضبُ حينَ تغضبُ بضعتي              والله يرضى دائماً لرضاها

ما العرشُ ما الكرسيُّ لولا فاطمٌ؟!         ما النارُ ما الجناتُ ما مأواها؟!

ما الليلُ ما الأسحارُ ما فجرُ الضحى؟!     ما الأرضُ ما الأفلاكُ ما مسراها؟!

ما الدِّينُ ما أُسُّ الرسالةِ دونَها؟!             ما حجُّها ما صومُها وصلاها؟!

ما الذِّكْرُ ما التسبيحُ ما أسرارهُ؟!             ما الصُّحْفُ ما الآياتُ ما معناها؟!

سَلْ هلْ أتى أو هَلْ أتتْ في غيرها؟      سَلْ (قُلْ تعالَوْا) منْ تَكُونُ نِساها؟

سَلْ آيةَ التَّطهيرِ عَنْ مضمونِها                 فلعلَّ يَرْوي ما رآهُ كساها

سَلْ كوثرَ السّوَرَ التي نزلتْ بها                تُنبئْكَ أنَّ اللَّهَ قَدْ أعطاها

بالله سَلْ ما كانَ أجرُ مُحَمَّدٍ؟                    سَلْ آيةَ القُربى،وَمَنْ قرباها؟

هذا قليلٌ عندَ بضعةِ أحمدٍ                        فلتنظروا ما ربُّها أوْلاها

قَدْ خاطبَ المختارَ أحمدَ قائلاً:                  لولاكَ ما الأفلاكُ دارَ رَحَاها

لولا عليٌّ لَمْ تكنْ لكنَّهُ                             ما كُنتَ أنتَ وَلَمْ يكنْ لولاها!!

 

إغلاق