واحة الروح

واحة الروح

247-248

 

وصايا خالدة:

وصيّة النبي (صلّى الله عليه وآله) لأبي ذرّ الغفاري.

يا أبا ذرّ: الكيّس مَن دان (أدّب)  نفسَه وعمِل لما بعد الموت. والعاجز من اتَّبع نفسه وهواها، وتمنّى على الله عزَّ وجلَّ الأماني.

يا أبا ذرّ: إنَّ أوَّل شيء يُرفَع من هذه الأمة: الأمانة والخشوع حتى لا تكاد ترى خاشعاً.


شرح المفردات:

الكيّس: العاقل.

دان: خطّأ.

تمنّى على الله الأماني: توقّع من الله العطايا والمكافآت مع اتّباعه لهواه.


عباد يخشون الله

قديس

تعسّرت ولادة زوجة الشاعر السيد محمد نجيب فضل الله، حيث توجّه الطفل بطريقة  خرجت معها يده قبل بدنه، فنصح الدكتور حنّا الشمالي بأخذها من بنت جبيل إلى المستشفى في صيدا، فخافت وأصرّت على اللجوء إلى عمها الفقيه السيد صدر الدين فضل الله ( المتوفى عام 1360 هـ) ليضع يده على رأسها ويدعو لها.

حضر السيد ووضع يده على رأسها ودعا الله لها متوسلاً بأهل بيت النبوّة (عليهم السلام)، فأدخل المولود يده وعدّل وضعه وخرج رأسه من رحم أمه.

فكبّرت القابلة.

أمّا الدكتور حنّا الشمالي فركع عند قدمَي السيد وهو يصرخ: ” أنت قِدِّيس… قِدِّيس”.

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق