واحة الأدب

مساحة لغة

249-250

بقلم : الدكتور يحيى الشامي

 

 إطلاق صفة الجمع بصفة الواحد، والعكس أيضاً:

ويلحق بالبابين السابقين اللذين هما: إطلاق الواحد والمُراد الجمع، وإطلاق الجمع والمُراد الواحد أو الاثنان، يلحق بهما باب ثالث هو: إطلاق صفة الجمع بصفة الواحد كما في قوله تعالى :“وَإِنْ كُنْتُمْ جُنُبًا فَاطَّهَّرُوا” (سورة المائدة، ٦).

والمهم في هذه الجملة المعطوفة على ما سبقها من قوله تعالى: “يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلَاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُوا بِرُءُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ” (سورة المائدة، ٦)، أنّها تضمّنت لفظة ” الجُنُب” والجُنُب لغةً :هي صفة الذي أصابته الجنابة، أي النجاسة، وهي تُقال للواحد والمثنّى والجمع مذكراً ومؤنثاً.

أيضاً قوله تعالى: “وَالْمَلَائِكَةُ بَعْدَ ذَٰلِكَ ظَهِيرٌ”(سورة التحريم،٤).

فلفظ “ظهِير” هنا صفة بمعنى “ظُهُراً” أي أعوان في نصره، والكلام مسوق للمبالغة في النصر[1].

أمّا بالعكس، وهو إطلاق صفة الواحد أو الاثنين بصفة الجمع، فإنّ منه قولهم:” هذه أرض سباسب” والمُراد سبسب واحد، والسبسب هو ،أو هي المفازة، والأرض الفلاة، والبقعة المتَّسعة البعيدة.

وإنّ منه أيضاً قولهم: “امرأة ذات أوراك و مآكم” أي ذات وركين ومأكمتين، مثنّى كلّ من ورك ومأكمة. والوِرك أو الوَرك في اللغة: هو ما فوق الفخذ كالكتف فوق العضد. أمّا المأكمة فهي العجيزة أي المؤخرة من البدن.

وإنّ منه أيضاً قولهم : ” ثوبٌ أهدامٌ” و” قميصٌ أخلاقٌ”.

قال الشاعر من الرجز:  شراذم يضحك مني التواق   جاء الشتاء وقميصي أخلاق [2]


المصادر:

[1] تفسير القمي، ٥٦٠.

[2] المزهر في علوم اللغة، للسيوطي، ٣٣٣/١.

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق