واحة الروح

واحة الروح

251-252

 

وصايا خالدة
وصيّة النبي صلّى الله عليه وآله لأبي ذر الغفاري.

يا أبا ذر: إذا أراد الله عز وجل بعبد خيراً فقَّهه في الدين وزهَّده في الدنيا وبصَّره بعيوب نفسه.
يا أبا ذر: ما زهِد عبدٌ في الدنيا إلا أنبتَ الله الحكمةَ في قلبه، وأنطقَ بها لسانَه، وبصَّره بعيوب الدنيا ودائها ودوائها، وأخرجه منها سالماً إلى دار السلام.
يا أبا ذر: إذا رأيت أخاك قد زهِد في الدنيا فاستمع منه فإنه يُلَقَّن الحكمة.
فقلت: يا رسول الله: مَن أزهد الناس؟
فقال: من لم ينسَ المقابر والبِلى، وتركَ فضل زينة الدنيا، وآثر ما يبقى على ما يفنى، ولم يعد غداً من أيامه وعدَّ نفسه في الموتى.
يا أبا ذر: إن الله تبارك وتعالى لم يوحِ إليَّ أن أجمع المال، ولكن أوحى إلي أن سبح بحمد ربك وكن من الساجدين، واعبد ربك حتى يأتيك اليقين.
يا أبا ذر: إنّي ألبس الغليظ ،وأجلس على الأرض، وألعق أصابعي، وأركب الحمار بغير سرج، وأُردِف خلفي، فمن رغب عن سنتي فليس مني.


شرح المفردات:

دار السلام: منزل من منازل الجنة ينزله الإنسان المؤمن قبل يوم القيامة.
يُلَقَّن الحكمة: يلهمه الله الحكمة.
البِلى: تغيُّر الأجساد بعد الموت.
فضل زينة الدنيا: ما زاد على مقدار الحاجة منها.
لم يعدّ غداً من أيامه: لم يوطّن نفسه على أنه سيحيا إلى يوم غد.
ألعق أصابعي: آكل بقايا الطعام عنها.
أردف خلفي: أُركِب شخصاً خلفي على الدابة.


عباد يخشون الله

بين رضى الله ورضى الزعيم.
كان المقدس الشيخ عبد المنعم شرارة من أعيان علماء جبل عامل في بدايات القرن الماضي، ولما تم تأسيس المحاكم الشرعية الجعفرية رُشِّح اسمه لمنصب رئيس المحاكم، فرفض ذلك رفضاً قاطعاً.
ولمّا سُئل عن السبب أجاب: غداً تُعرَض عليَّ قضية تهم الزعيم؛ فإن أرضيتُ الزعيم سَخِطَ عليَّ الله، وإن أرضيتُ الله سَخِطَ عليَّ الزعيم.

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق