أنوار

التوبة

213-214

 

وَهُوَ الَّذِي يَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ عِبَادِهِ وَيَعْفُو عَنِ السَّيِّئَاتِ وَيَعْلَمُ مَا تَفْعَلُونَ
 [الشورى: 25]

عن رسول الله (ص):

  • لَيسَ شَيءٌ أَحَبُّ إِلَى اللَّهِ مِن مُؤمِنٍ تَائِبٍ، أَو مُؤمِنَةٍ تَائِبَةٍ.
  • كُلُّ بَنِي آدَمَ خَطَّاءٌ وَخَيْرُ الْخَطَّائِينَ التَّوَّابُونَ.
  • أمّا عَلامَةُ التَّائِبِ فَأَرْبَعَةٌ: النَّصِيحةُ للهِ فِي عَمَلِهِ وَتَرِكُ الباطِلِ وَلُزُومِ الحَقِّ وَالحِرصُ عَلَى الخَيْرِ.
  • توبُوا إِلَى اللهِ وَاسْتَغْفِرُوهُ فَإِنِّي أَتُوبُ إِلَى اللهِ وَأَسْتَغْفِرُهُ فِي كُلِّ يَوْمٍ مِائَةَ مَرَّةٍ.

عن الإمام علي (ع):

  • التَّوبةُ تستنـزِلُ الرَّحمةَ.
  • لَا شَفِيعَ أَنْجَحُ مِنَ التَّوْبَةِ.
  • توبوا إلَى اللهِ (عزّوجلّ)، وَادخُلوا في مَحَبَّتِهِ؛ فَإِنَّ اللهَ يُحِبُّ التَّوّابينَ ويُحِبُّ المُتَطَهِّرينَ، وَالمُؤمِنُ تَوّابٌ.
  • فِـي وصـفِ الـتَّائِبِـيـنَ: غَرَسُوا أشجَارَ ذُنُوبِهِم نُصْبَ عُيُونِهِم وَقُلُوبِهِم وَسَقُوهَا بِمِيَاهِ النَّدَمِ، فَأثمَرَت لَهُم السَّلَامَةَ، وَأعقَبَتهُم الرِّضَا وَالكَرَامَةَ .

عن الإمام الباقر (ع):

  • إنَّ مِن أَحَبِّ عِبَادِ اللهِ إلى اللهِ المفتنُ التّوّاب.
  • أنَّ اللهَ تعالى أَشَدُ فَرَحَاً بِتَوبَةِ عَبْدِهِ، مِنْ رَجُلٍ أَضَلَّ رَاحِلَتَه وزَادَهُ في ليلةٍ ظلماءَ فوجَدَهَا. فاللهُ أشدُ فرحاً بتوبةِ عَبدِهِ، مِنْ ذَلِكَ الرَّجُلِ براحِلَتِهِ حِينَ وَجَدَهَا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق