أنوار

آداب الطعام

211-212

 

وَكُلُوا وَاشْرَبُوا وَلَا تُسْرِفُوا ۚ إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ [الأعراف: 31]

 

عن رسول الله (ص):

  • مَن قلَّ طُعمه صح بطنه وصفا قلبه، ومَن كثُر طُعمه سقُم بطنه وقسا قلبُه.

عن الإمام علي (ع):

  • إذا أراد الله سبحانه صلاح عبده ألهمه قلّة الكلام، وقلّة الطعام، وقلّة المنام.

عن الإمام الحسن (ع):

  • في المائدة اثنتا عشرة خصلة يجب على كل مسلم أن يعرفها: أربع منها فرض، وأربع منها سُنَّة، وأربع تأديب.

فأما الفرض: فالمعرفة، والرضا، والتسمية، والشكر.

وأما السُّنَّة: فالوضوء قبل الطعام، والجلوس على الجانب الأيسر، والأكل بثلاث أصابع ولعق الأصابع.

وأما التأديب: فالأكل مما يليك، وتصغير اللقمة، وتجويد المضع، وقلّة النظر في وجوه الناس.


عن الإمام زين العابدين (ع):

  • إن العاقل عند الله الخائف منه العامل له ليمرِّن نفسه ويعوِّدها الجوع حتى ما تشتاق إلى الشبع، وكذلك تُضمِّر الخيل لسبق الرهان.

عن الإمام الباقر (ع):

  • مَن أراد أن لا يضره طعام، فلا يأكل طعاماً حتى يجوع وتبقى معدته، فإذا أكل فليُسَمِّ الله، وليُجِد المضغ، وليكُفَّ عن الطعام وهو يشتهيه ويحتاج إليه.

عن الإمام الصادق (ع):

  • ليس شيء أضر لقلب المؤمن من كثرة الأكل، وهي مورثة لشيئين: قسوة القلب، وهيجان الشهوة.

عن الإمام الكاظم (ع):

  • لو أن الناس قصدوا في الطُّعم لاعتدلت أبدانهم.

عن الإمام الرضا (ع):

  • مَن أخذ من الطعام زيادة لم يغذه، ومَن أخذه بقدر لا زيادة عليه ولا نقص في غذائه نفعه، وكذلك الماء، فسبيله أن تأخذ من الطعام كفايتك في أيامه وارفع يديك منه وبك إليه القَرَم، وعندك إليه ميل؛ فإنه أصلح لمعدتك ولبدنك، وأزكى لعقلك، وأخف لجسمك.

عن الإمام الهادي (ع):

  • السهر ألذّ للمنام، والجوع يزيد في طيب الطعام.

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق