قراءة في كتاب

سبيل النجاة في الثقة بالله لا بالذات – لمؤلفه: العلامة الشيخ يحيى رسلان

211-212

بقلم: السيّد حسّان الحسيني

ما زال البعض يعتقد أن الدِّين هو عبارة عن عقيدة إجماليه وبعض الأحكام الشرعية وبالتالي فهذه النافذة الصغيرة والتفكير السطحي قدّمت الدِّين الذي غايته السمو بالإنسان من خلال الأخلاق السامية والمفاهيم الرفيعة التي تأخذ بيد الإنسان نحو الحق المطلق.

وبما أن المفاهيم الأخلاقية والعامة بدأ أصحابها وروادها بالاضمحلال فمن الطبيعي أن تبرز المدرسة الصوفية وكذلك الإلحادية بشتى أشكالها وهذا أمر بديهي لأن الطبيعة تأبى الفراغ. إلَّا أن الله يأبى إلَّا أن يتم نوره حيث تصدى لملء هذا الفراغ ثلة من العلماء منهم سماحة العلّامة الشيخ يحيى رسلان المتبحر في أخبار أهل البيت(ع) والخبير بلحن كلامهم. فكان هذا الكتاب.

فهو باكورة إصدارات المنظومة المتكاملة في منهجية النفس والسلوك على ضوء تراث العترة الطاهرة، ونتاج ربع قرن من متابعة الحالات النفسية والسلوكية المختلفة ومعالجتها بنجاح وبالتالي هو نتاج تهذيب النفس والسير بها في صراط العبودية.

حاول المؤلف تسليط الضوء على مفهوم أخلاقي مهم جداً في مسيرة السلوك إلى الله تعالى وهو «الثقة بالله» وذلك بأسلوب تربوي جميل يحاكي الروح والوجدان بأسلوب سلس لا يحتوي التعقيد في العبارة أو الجمود في الألفاظ.

وأبرز النقاط التي أضيء عليها في الكتاب هي أهمية الثقة بالله وأسبابها، وماهية العلاقة بين التوكل والثقة. ثم ينتقل للكلام عن منشأ الثقة بالنفس وآفاتها. كتاب قيِّم جدير بالقراءة والتطبيق.

إغلاق