واحة الروح

واحة الروح

259-260

وصايا خالدة

وصية النبي (ص) إلى أمير المؤمنين (ع):

يا علي عليك بالصدق ولا تخرج من فيك كذبة أبداً، ولا تجترئن على خيانة أبداً ، والخوف من الله كأتك تراه. وابذل مالك ونفسك دون دينك، وعليك بمحاسن الأخلاق فاركبها، وعليك بمساوئ الأخلاق فاجتنبها.

يا علي أحب العمل إلى الله ثلاث خصال: من أتى الله بما افترض عليه فهو من أعبد الناس ، ومن ورع عن محارم الله فهو من أورع الناس، ومن قنع بما رزقه الله فهو من أغنى الناس.

يا علي ثلاث من مكارم الأخلاق: تصل من قطعك. وتعطي من حرمك، وتعفو عمن ظلمك.


شرح المفردات:

أتى الله بما افترض عليه: أي عمل الواجبات.

الورع: التحرج والاجتناب.


عباد يخشون الله

وفي ذلك فليتنافس المتنافسون

يحكي آية الله الشيخ مرتضى الحائري اليزدي قدس سره نجل مؤسس الحوزة العلمية في قم المقدسة الشيخ عبد الكريم الحائري اليزدي قدس سره في ذكرياته عن عمه السببي المرجع الكبير السيد محمد الحجة الكوهكمري قدس سره، والذي كان من مراجع التقليد البارزين في حوزة قم المقدسة ، وكان تالي زعيم الحوزة العلمية في قم السيد البروجردي في الأعلمية وعدد المقلدين والطلاب فيها.

قال : كنت قليل التردد إلى مكتب عمي ومجلسه لانشغالي بالتدريس، وقد زرته في أحد أيام مرضه فطلب مني أن لا أتغيب كثيراً وأن أتردد عليه أكثر من السابق.

فصرت أتردد عليه وفي أحد الأيام بدا السيد كمن يهيِّء نفسه للموت فأراد كسر ختمه على عادة مراجع التقليد الذين يكسرون أختامهم قبل الموت حتى لا تستخدم في تزوير مستندات عنهم، فترددنا في التنفيذ وراجعناه في بقائه، فأرجع الأمر إلى استخارة الله بالقرآن الكريم فخرجت الآية “لَهُ دَعْوَةُ الْحَقِّ” [الرعد: 14].

فكسر الختم.

وفي اليوم التالي دخلت عليه فوجدته وقد تأزم وضعه الصحي ، فأتي بماء قد حللوا فيه تربة سيد الشهداء (ع)، فظنه دواءً فقال بتضجر: ما هذا؟

فقلنا له : شيء من التربة.

فشربه وقال: إنها آخر زادي من الدنيا.

ثم سأل : هل ألقى السيد البروجردي دروسه صباح اليوم.

فأجبناه: نعم.

فقال: الحمد لله.

ثم شرع في قراءة شهادة أهل الإيمان باللغات العربية والفارسية والتركية بكل حماس.

وعندما وصل في الشهادة بالتركية إلى أمير المؤمنين (ع) قال ما ترجمته: وأشهد أن علياً وصي رسول الله بلا فصل، طبعاً بلا فصل، لا شك أنه بلا فصل، ومن ترى يصلح أن يكون واسطة بينهما.

ثم تأزم وضعه فأتوه بالدواء فسال من فمه ولم يدخل جوفه ثم فاضت روحه الطاهرة مع أذان ظهر يوم الإثنين الثالث من جمادى الأولى عام 1372 للهجرة.

فكان آخر زاده كما قال تربة سيد الشهداء (ع).

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق