أخبار وشؤون إسلامية

وداعاً أيّتها الرائعة البروفسورة ماري بيير … ستكون النجف بانتظارك

217-218

 

بحضور رسمي وشعبي النجف الاشرف تشيع جثمان المستبصرة الفرنسية «ماري بيير فالكمان»  الملقبة بـ «مريم أبو الذهب».

حيث أوصت الفقيدة المستبصرة فالكمان قبل أن يوافيها الأجل بأن يُنقل جثمانها من باريس إلى النجف الاشرف وأن تُقام صلاة الجنازة على جثمانها في رحاب مرقد سيد الأوصياء الإمام علي (ع)، وأن تُدفن في النجف الأشرف في حسينية تقع على طريق الحسين عند العمود ١٧٢ بحسب وصيتها.

يُذكر أن السيدة ماري ولدت من أسرة كاثوليكية عام ١٩٥٢م، اعتنقت الإسلام في الثامنة عشر من عمرها و«استبصرت» حينما اعتنقت المذهب الشيعي، وكان لها دورٌ مهمٌ بتسليط الضوء على عمليات الإبادة الممنهجة التي يتعرّض لها أتباع أهل البيت الأطهار (ع) في باكستان بسبب التطرّف الديني.

درست فالكمان العلوم السياسية في باريس وعملت كباحثة وأستاذة في معهد اللغات والحضارات الشرقية في باريس وتخصَصت في دراسة العلاقات السنية الشيعية في باكستان وأفغانستان،  وزارت النجف الأشرف وتشرّفت بزيارة مرقد أمير المؤمنين (ع) مرّات عدة.

إغلاق