أنوار

الأخوّة في الله

219-220

 

إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ ۚ وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ

(الحجرات: 10)

عَن رسول الله (ص):
  • النظر ُإلى الأخِ تودّه في الله عزّ وجلّ عبادةً.
  • ما استفادَ امرؤٌ مسلم فائدةً بعد فائدة ِالإسلامِ مثل أخٍ يستفيدهُ في الله.
عَن الإمام علي (ع):
  • من فقدَ أخاً في الله فكأنّما فقدَ أشرفَ أعضائِه.
  • بالتواخي في اللهِ تثمرُ الأخوّة.
  • من آخى في الله غنِم، من آخى في الدنيا حرم.
عَن الإمـام الباقر (ع):
  • من استفادَ أخاً في الله على إيمانٍ باللهِ ووفاء ٍبإخائِه طلباً لمرضاةِ الله فقد استفادَ شعاعاً من نورِ الله.
عَن الإمـام الصادق (ع):
  • المؤمنُ أخو المؤمن، عينُه ودليلُه، لا يخونُه، ولا يظلِمُه، ولا يغشُّه، ولا يعده عدة فيخلفه.
عَن الإمـام الـرضا (ع):
  • من استفادَ أخاً في اللهِ عز ّوجلّ استفادَ بيتاً في الجنة.

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق