آفاق معرفية

سيكولوجية الألوان

اللون هو شيء أساسي في حياتنا، أينما نظرنا نجد الألوان.....

بقلم: صابرين محمود عبد الله

 

اللون

اللون هو شيء أساسي في حياتنا، أينما نظرنا نجد الألوان، في الطبيعة، في المفروشات، في الأشخاص وفي كل ما هو حولنا.

يختلف تأثير الألوان من شخص إلى آخر حيث أن الألوان بالنسبة للأشخاص لها دلالات معينة وتأثيرات مختلفة بحسب الخبرات التي عايشها الإنسان والتي أدّت إلى ادراكات محددة عنده بالنسبة لكل لون كما تتداخل عدة عوامل مثل العمر، الجنس، الثقافة والتجارب الشخصية.

كما أن هناك اختلاف بين رمزية اللون وتأثير اللون، فالرمزية تحددها الثقافات والمجتمعات أما التأثير فهو يتفاوت بين شخص وآخر.

استُعملت الألوان منذ العصور القديمة للإستشفاء بها وكان أول من استخدمها المصريون حيث يعتقدون بأن أول من اكتشفها كان الإله تحوت، وكذلك استخدمها اليونانيون لعلاج الكثير من المشاكل الصحية، وقد كانت العلاجات تتم عبر إستخدام أحجار كريمة، أصباغ، أعشاب، معادن ومحاليل أو عبر التعرض لأشعة الشمس وقد استُخدمت تقنية التعرض لأشعة الشمس من قبل الهنود منذ القرن السادس ميلادي.

لكلّ لون من الألوان طول موجة معينة ويتراوح طول الموجات بحسب اللون وتدرجاته، بعض الألوان موجاتها طويلة والبعض الآخر موجاته قصيرة، كما لدى الألوان تردد معين.

تنقسم الألوان إلى ثلاث ألوان رئيسية ينتج عن خلطها باقي الألوان وهي : الأحمر، الأزرق والأصفر.

أمّا الألوان الأخرى فهي مزيج من خلط الألوان الأساسية.

الأبيض يعتبر اللالون والأسود هو مزيج كل ألوان الطيف وهما لونان يساعدان على الحصول على تدرجات أغمق أو أفتح لباقي الألوان.

تُصنّف الألوان على أنّها باردة أو حارة:
الألوان الباردة الألوان الحارة
الأزرق الأحمر
الأخضر الأصفر
البنفسجي البرتقالي

تأثير اللون على النفس:

اللون هو ضوء يصل إلينا على شكل موجات من الشمس، عندما يلمس الضوء أي مساحة ملونة، تمتص هذه المساحة الطول الموجي المطابق تماماً لتركيبتها الذرية وتعكس ما تبقى من موجات وهو ما نراه، هذه العملية هي ما يؤلف اللون. وعندما يصل اللون إلى العين البشرية يؤثر الطول الموجي على ادراكنا، ففي شبكية العين تتحول هذه الموجات إلى دفعات كهربائية تصل إلى الغدة النخامية وهي غدة موجودة في الدماغ لها تأثير على باقي الغدد مما يؤدي إلى إفراز بعض الهرمونات وبالتالي التأثير على المزاج والحالة النفسية للشخص.

الخصائص النفسية للألوان:

الأحمر:

التأثير الإيجابي: الشجاعة، القوة، الدفء، النشاط، الطاقة، النجاة. يحفّز الأدرينالين، يثير الحواس ويعطي شعور بالإستقرار.

التأثير السلبي: التحدي، تأثير بصري، قيود وعدوان.

هو من أطول الموجات الضوئية مما يجعله لوناً قوياً وله خاصية أنه يبدو أقرب مما هو عليه لذا يلفت الإنتباه فوراً.

يستثير الإنسان، يرفع ضغط الدم ويزيد دقات القلب لذا يعطي إنطباع بأن الوقت يمر سريعاً.

لديه تأثير على الجسد، فهو يثير ردة الفعل “fight and flight” المتعلقة بالغدة الكظرية وبالإستجابة للخطر.

لون حيوي، منشط، لطيف،ولكن في الوقت عينه ممكن أن يعطي إنطباعاً عدوانياً.


الأزرق:

التأثير الايجابي: العمليات العقلية، الذكاء والتواصل، الثقة، الفعالية، السكينة، الواجب، المنطق، الهدوء.

التأثير السلبي: برودة زائدة، نقص مشاعر، عزلة، غير ودي.

الأزرق هو لون مهدئ يؤثر على افكارنا على عكس الأحمر الذي يؤثر على جسدنا.

يحفز الأزرق القوي الأفكار الواضحة ويجعل العقل أكثر حدةً.

أما الأزرق الفاتح فيهدئ العقل ويعطيه السكينة.

يعتبر من أفضل الألوان عالمياً كما أوضحت الدراسات وهو لون يساعد على التواصل ولكن ممكن أن يصبح لوناً غير ودي، بارد وخالٍ من الدفء.


الأصفر:

التأثير الإيجابي: التفاؤل، الثقة بالنفس، الإنفتاح، الود، الإبداع، قوة المشاعر.

التأثير السلبي: اللامنطقية، الخوف، سرعة الإنكسار العاطفي، الإكتئاب، القلق.

الموجة الضوئية الصفراء هي موجة طويلة ومحفزة عاطفياً.

الأصفر المناسب يعمل على التنشيط ويقوي الثقة بالنفس والإكثار منه يؤدي إلى القلق والخوف.


البرتقالي:

التأثير الإيجابي: الراحة الجسدية، الدفء، الأمان، الشغف، المرح، التقدير.

التأثير السلبي: الحرمان، الإحباط، عدم النضج، الطيش.

بما أنه مزيج الأحمر والأصفر فهو لون مثير جسدياً وعاطفياً.

يجعل العقل يركز على الأمور المتعلقة بالراحة الجسدية مثل الطعام والمأوى والدفء والشغف.

عندما يُستعمل مع الأسود يعطي شعوراً بالحرمان.

الإكثار منه يؤدي إلى الطيش وعدم الجدية.


الزهري:

التأثير الإيجابي: الهدوء الجسدي، الدفء الأنوثة، الحب، الجنس، البقاء.

التأثير السلبي: الضعف الجسدي، التأنث، زيادة حالة رهاب الأماكن المغلقة.

بما أنه يحتوي على الأحمر فهو لون يؤثر على الجسد ولكنه يهدئه بدلاً من أن يثيره.

لون مغرٍ ولكن استعماله بكثرة يؤدي إلى الكسل والتأنث.


الرمادي

ضعف الطاقة، السبات، الاكتئاب، الرطوبة و ضعف الثقة بالنفس.


الأسود:

التأثير الإيجابي: التكلف، السحر، الأمان، الاستقرار النفسي، الفعالية.

التأثير السلبي: البرودة، الشغب، الظلم، الحِمل الثقيل.

الأسود هو كل الألوان، يمتص كل الطاقات من حولنا.

عندما يستعمل مع الأبيض يصبح جيداً ويعطي انطباعاً بالجدية.

الأسود هو غياب الضوء وأكثر الناس تخاف العتمة لذا فهو يعطي إحساساً بالرهاب الداخلي.


الأبيض:

التأثير الإيجابي: النظافة، التعقيم، البساطة، الفعالية.

التأثير السلبي: البرودة، النخبوية.

بما أن الأسود هو لون الإمتصاص فالأبيض هو لون الإنعكاس، فهو يعكس ألوان الطيف جميعها في أعيننا.

يخلق حدوداً ولكن بطريقة جيدة ونجد صعوبة في النظر إليه وكأنه يقول «لا تلمسني فأنا نظيف».

يعطي انطباعاً بكبر المساحة ويعطي توهجاً للألوان الدافئة.


البني:

التأثير الإيجابي: الجدية، الدفء، الأرض، الدعم.

التأثير السلبي: غير مرح، ثقيل.

يتألف من أحمر وأصفر مع كمية كبيرة من الأسود.

لون صارم ولكنه دافئ.

متصل بالطبيعة ومحبب لدى الناس.


الأخضر:

التأثير الإيجابي: التناغم، الإنتعاش، الراحة، الوعي البيئي، السلام.

التأثير السلبي: الركود، الملل، الوهن، الإبتذال.

الأخضر لا يتطلب التعديل فهو يتوسط ألوان الطيف لذا فهو لون مهدئ.

في اللاوعي الجماعي عندما ينظر الناس حولهم ويرون الكثير من الخضرة فهذا مؤشر على وجود الماء مما يبعد خطر الجوع والعطش، إذاً فهو لونٌ مطمئن.

الإستعمال المفرط للأخضر يؤدي إلى ركود ووهن.


البنفسجي:

التأثير الإيجابي: السعادة، الوعي الكوني، الصدق، الجودة.

التأثير السلبي: الإنغلاق، الإنطوائية، التشتت.

البنفسجي هو أقصر الموجات الضوئية لذا فهو متصل بالوقت والفضاء والكون.

هو لون متصل بالأمور الروحية يساعد على التأمل والتواصل.

يؤثر على الأشخاص بشكل سريع والتعرض للكثير منه يؤدي إلى التشتت.


نظرية العلاج بالألوان في فلسفات شرق آسيا

يعتقد أنصار مدارس الطب البديل بأن جسم الإنسان مؤلف من طاقة كهرومغناطيسية وأن كل عضو من أعضاء الجسم لديه تردد معين. عندما تنقص هذه الطاقة أو تزيد في العضو يؤدي ذلك إلى اعتلاله، لذا يرتكز العلاج على إعادة التوازن لهذا العضو من خلال الإستعانة ببعض العناصر الخارجية ومنها الألوان.

وكما ذكرنا سابقاً أن كل لون له تردد خاص به لذا إن التعرض له من خلال ارتدائه أو من خلال تعريض المياه لأشعة الشمس ووضعها في أواني زجاجية ملونة وشربها بعد ذلك، أو حتى استخدام أحجار كريمة للغرض نفسه، يعيد انسياب الطاقة إلى العضو المعتل ويستعيد صحته.

الشاكرات هي مراكز الطاقة في الجسم والتي تقع على طول الحبل الشوكي من خلال تدفقات الطاقة.

تعني “chakra” في اللغة  السنسكريتية (الهندية القديمة) عجلة. لذلك، فإن الشاكرا تشبه الدوامة لتعبّر عن قوة الطاقة وهي تعمل كمداخل ومخارج للطاقة. يوجد سبع شاكرات رئيسية في الجسم ترتبط بأعضاء مختلفة وتنظم تدفق الطاقة في جميع أنحاء الجسم. هذه المراكز عبارة عن مجموعة من الأعصاب التي تتزاحم معاً ويمكنك تنشيطها وإعادة شحنها من خلال ممارسة الألوان. كل شاكرا ترتبط بلون معين ويكون لها مخطط هندسي خاص بها.

الشاكرا الجذر The Root Chakra:

ترتبط شاكرا الجذر باللون الأحمر وتقع أسفل العمود الفقري. وبذلك فهي الشاكرا الأقرب إلى الأرض وبذلك فهي تركز على معتقداتنا الموروثة خلال سنوات التكوين، الحفاظ على الذات، البقاء علي قيد الحياة والإتصال مع العالم المادي. ترتبط شاكرا الجذر بحيوية عائلتك والأصول الخاصة بك في المجتمع. تساعدك هذه الشاكرا في علاج العجز العاطفي، الإجهاد، القلق، الأرق.

عند تنشيط هذه الشاكرا فهي تعالج مشاكل صحية أيضاً مثل آلام المفاصل، انخفاض الظهر، السمنة، الإمساك، فقدان الشهية، ضعف الجهاز المناعي. لأنها ترتبط بالساقين والقدمين والعظام والأمعاء الغليظة والغدة الكظرية. كما أنها تسيطر على آلية رد الفعل في الجسم.

شاكرا العجز Chakra The Sacral:

ترتبط شاكرا العجز باللون البرتقالي وتقع أسفل السُرة بمسافة ٥ سم  و٥ سم للداخل. الأجهزة المرتبطة بهذه الشاكرا هي أسفل البطن، الكلى، المثانة، الدورة الدموية، الأعضاء التناسلية والغدد. وبالتالي فإن شاكرا العجز هي المسؤولة عن الوظائف العاطفية والرغبة الجنسية. وقد يؤدي انسدداها إلى مشاكل في مراكز الطاقة ومشاكل عاطفية أو سلوك قهري أو هوس أو عجز جنسي.

شاكرا الظفيرة الشمسية (Solar Plexus Chakra):

ترتبط هذه الشاكرا باللون الأصفر وتقع في منطقة المعدة أعلى البطن وهذا ما يجعلها المسؤولة عن الطاقة وزيادة شعور الثقة بالنفس. فهي ترتبط بالعواطف مثل القوة الشخصية، الضحك، المرح، الغضب، مراكز الطاقة لدينا. كما أنها تساعد في تخزين الطاقة لدينا لكي تساعدنا على تحقيق الطموح وعند انسداد هذه الشاكرا قد يظهر الغضب والإحباط وعدم وجود اتجاه محدد في الحياة وهدف تسعي له وتصبح أكثر حساسية للنقد، الخوف من الرفض، عدم الاعتراف بمشاعرك، الانطواء والخوف من تجربة أي شيء جديد. في حين أن تنشيطها يزيد من قوة شخصيتك فأنت تتعلم كيفية التمكين الذاتي واحترام الذات.

تساعدك الشاكرا في علاج مشاكل صحية مثل مرض السكري، نقص السكر في الدم، حصوات المرارة، العصبية، انخفاض الطاقة، تشنجات العضلات، مشاكل المعدة والعمود الفقري، اضطرابات الكبد.

شاكرا القلب Heart Chakra:

ترتبط شاكراً القلب باللون الأخضر وتقع فوق القلب مباشرة تمثل نقطة التكامل بين الشاكرات السبع في الجسم. فهي مركز الحب، الرحمة، الانسجام، السلام، القدرة علي الغفران، تحمل الاستياء والغضب. فأنت تمتلك قلباً صحياً وبالتالي تقمع كل المشاعر السلبية التي توجد بداخلك وتقع في حب نفسك.

الأجهزة المرتبة بهذه الشاكرا هي الرئتين، القلب، الأوعية الدموية، القلب، الذراعين، الغدد الليمفاوية. وعندما يظهر انسداد في هذه الشاكرا فستعاني من إضطرابات في الجهاز المناعي، مشاكل الرئة والقلب، وقد تظهر كشخص غير عاطفي. وتعاني من مشاكل صحية مثل ارتفاع ضغط الدم، صعوبات التنفس، مشاكل الدورة الدموية، ضيق التنفس، ألم الصدر، اضطرابات القلب، التوتر.

شاكرا الحلق Throat Chakra:

ترتبط شاكرا الحلق باللون الأزرق أو الفيروزي وتقع في منطقة الحلق. فهي المسؤولة عن وظائف التواصل، الإبداع، التعبير عن النفس. ترتبط شاكرا الحلق أو الحنجرة بالرقبة، الكتفين، الذراعين، اليدين، الغدة الدرقية، وترتبط ارتباطاً وثيقاً بالحواس من السمع، توليف الأفكار. بما أن الشاكرا تقع بين الرأس والقلب فهي تحافظ على النزاهة بين ما نفكر به وما نشعر به. عندما يحدث انسداد في هذه الشاكرا، فإنَّه يؤدي إلى قتل الإبداع بداخلك، خيانة الأمانة، المشاكل العامة في التواصل الفعال، الشعور بأن مشاعرك غير واضحة أو مشوشة.

تساعدك في علاج مشاكل صحية مثل الحمى، إلتهابات الأذن، التعب، مشاكل الغدة الدرقية، إضطرابات الحلق، الأذنين، الصوت، الرقبة، العمود الفقري، مشاكل المريء. من خلال شاكرا الحلق  تبين ما تريده في الحياة، صوتك يصبح أوضح ويتردد صداه بالحقيقة، الكلمات عبارة عن تعبير إبداعي عن الصدق والثقة التي نشعر بها.

شاكرا الحاجب أو العين الثالثة Third Eye:

ترتبط باللون النيلي وتقع بين الحاحبين وبالتالي فهي ترتبط بالقدرة على الحدس، الرؤية، التركيز، الحكمة، الإدراك والعديد من الصفات الأخرى المنسوبة إليها. فهي العين الروحية المرتبطة برؤية الحقيقة في كل شيء بمجرد أن نغلق رموشنا وننظر إلى العالم من جميع الجوانب الذاتية ويصبح الحدس لدينا هو الدليل. تعطينا القدرة على إدراك كل انعكاس للعالم الخارجي, وعندما يحدث انسداد لمراكز الطاقة في هذه المنطقة فإننا نعاني من صعوبة التخيل، عدم المبالاة، الذكريات السيئة، القلق، صعوبة التركيز، عدم التبصر، عدم الاستقرار العقلي، ضعف الذاكرة وحتى الاكتئاب.

شاكرا التاج Crown Chakra:

تُعد أعلى شاكرا في جسم الإنسان وترتبط باللون البنفسجي أو اللون الأبيض ولها شكل مثل زهرة اللوتس. تقع شاكرا التاج أعلى الرأس. وبالتالي فهي تحتل مكانة عالية ومسؤولة عن مجموعة من الأدوار مثل الشعور بالجمال الداخلي والخارجي، التحركات نحو مراكز الطاقة الأخرى، بناء علاقة قوية أكبر مع أنفسنا كي نعيش في وئام مع أرواحنا وإرداتنا. عندما يحدث انسداد في هذه الشاكرا تسبب الارتباك، الاكتئاب، الشيخوخة، الخوف من النجاح وعدم الإلهام، ويتم حظر تدفق الطاقة في كلا الاتجاهين. يمكن أن نعاني من مشاكل صحية مثل الصداع النصفي، أورام الدماغ، الغيبوبة، فقدان الذاكرة، إضطرابات الجهاز العصبي والعضلي، إضطرابات الجلد.

لكي يتم علاج الأعضاء والمشكلات الصحية المرتبطة بشاكرا معينة يتم استعمال اللون المرتبط بها.

ما زال العلم عاجزاً عن تحديد تأثير الألوان على الجسم وذلك بسبب عدم توفر تقنيات لقياس المشاعر بشكل دقيق حيث أن هناك الكثير من العناصر المتداخلة التي تؤثر على المشاعر كالعوامل الخارجية، العوامل الداخلية، الذاتية، الإجتماعية، البيولوجية، الفكرية، والإنفعالية، والتي يصعُب عزلها عن بعضها لتحديد وتحليل معطياتها بشكلٍ علمي ودقيق.

إغلاق