قصيدة شعرية

الإمام الحسين (ع)

225-226

شعر: الشيخ علي البغدادي

 

بالآلِ فِي يَوم الجزا نتشفَعْ                                    فَهُمُ الرَّجُاء لنا غَداً والمَفزَعُ

وهم الهَدَاة لِكُلِّ حُكمٍ مُنْزَل                                   وَإِلَـيهُمُ عِندَ الشَّدائدِ نَرجِعُ

لله مَا لاقوه مِن مِحَنِ الأَسَى                                 فَعَلَى رزايَـاهُم تَسِيلُ الأدمعُ

واللّه لا أَنسَى الحُسينَ بِكربلا                               زُمَرُ الضَّـلال لِحربِه تَتَجَمَّعُ

فغدا يقاتِل جَمَعهُم بِبِسَالةٍ                                    وبِصارِمٍ كَـأسَ المَنونِ يُجرِّعُ

فأصابَهُ السّهم المُثَلَّثُ ليَتَنِي                                كُنتَ الفِدا وَحَشاشتي تتَقطَّعُ

رُزءٌ له السَّبعُ الطِّـبَاقُ تَزَعزَعَت                               وتَكَادُ أركانُ الهُدَى تَتصدَّعُ

ولقد بَكَتـه الأنبياءُ جَمِيعُها                                     والطُّهرُ فَاطِمُ والبطينُ الأنزَع

لَهفِي لِزَينبَ مُذ رَأتهُ على الثَّرى                            وَالشِّمرُ لِلرأسِ المُخَضَّبِ يقطعُ

نادَت أخاها والدُّموعُ غزيـرةٌ                                    وفؤادُهـا لِمُصَـابِه يَتَقطَّعُ

مَن لِلنّساءِ إذا غَدَت مَسبِيّةً                                  ومُتُونُها بِسِياطِهِم تَتَلـــوَّعُ

إن تَستَغيثُ فلا تُغاثُ بِراحِمٍ                                 أو تَشتَكِي آذانُهُم لا تَسمَعُ


 

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق