قصيدة شعرية

زينب الحوراء

229-230

شعر: د. يحيى الشامي

 

سألوني عنِ اسْمِها، إنسيّهْ                          ربّة الطهر والعفاف الزكيَّهْ

مّنْ لها يومَ كربلاءَ حضور                                لم تَغِبْ عنه ضحوةً أو عشيّهْ

فسألتُ الرواة عنها فقالوا                              إنّها الطهر، زينبُ الهاشميّهْ

بنتُ خير الأنام مِن بعدِ طه                             هادم الشركِ والحصونِ القويّهْ

أمُّها بنتُ أشرفِ الخلقِ طُرّاً                           ترجمان الشريعة الأحمديّهْ

أختُ كلٍّ من الإمام حسينٍ                            والإمام السبط الحميد السجيّهْ

وأبي الفضل وهو ساقي العطاشى              مَن كمِثل العباس نفساً أبيّهْ

وثباتاً في حومة الحربِ لمّا                            بادرتْها عصابة أمويّهْ

زينبَ الطهر، يا التي طالعتْنا                          يومَ عاشورَ بالدروس السنيّهْ

أيُّ صبرٍ صبرتِهِ، وثباتٍ                                   أيُّ ظُلمٍ ظُلمتِهِ، وأذيّهْ

حدّثينا عن الحسينِ صريعاً                            عندَ طفِّ الفراتِ والغاضريّهْ

ومصابٍ قد طافَ في أهلِ بيتٍ                      هم لُبابُ الورى، خيارُ البريّهْ

زينبَ الطهر، حدّثي عن عظامٍ                       طحنتْها سنابكُ الأعوجيّهْ

وعنِ النسوةِ الحرائر، واهاً                            حدّثي عن سكينةٍ ورقيّهْ

والعليّينِ والرضيعِ ذبيحاً                                خَضَّبَتْ نحرَهُ الدماءُ الطريّهْ

حدّثينا عن الخيامِ ونارٍ                                   لم تذرْ للخيامِ منها بقيّهْ

كم همومٍ حُمِّلتِها، وشكاوى                          لم تبوحي بها، وظَلَّت خفيّهْ

كلُّ هذا ما قد يهونُ ولَكن                              أن نرى زينبَ العفاف سبيّهْ

هي والركب فوق نوقٍ عجافٍ                       إنَّ هذا يفوق كلَّ رزيّهْ

وحسينٌ، وأين أين حسينٌ                            هل سِوى الرأسِ والشفاهِ الذويّهْ

يقدمُ الركبَ فوق رأسِ قتاةٍ                          هي للرأسِ مركبٌ ومطيّهْ

زينبَ الطهر، أيُّ أيُّ خطابٍ                           كان فصلَ الخطابِ في الألمعيّهْ

وكلامٍ بهِ فضَحتِ يزيداً                                 في دمشقَ الشآمِ، سَفَّهتِ غيّهْ

هو باقٍ مدى الدهورِ جهيراً                          ويدوّي، هل تسمعونَ دويّهْ؟


 

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق