مفاهيم إسلامية وفقة ميسر

واحـة الفقـه

طبقاً لفتاوى سماحة المرجع الديني الكبير السيد علي الحسيني السيستاني _دام ظله|_

 

السؤال: إذا ذُكر النبي (ص) وأنا في حال الصلاة الواجبة وسمِعته فهل يجوز لي الصلاة على النبي وآله؟

الجواب: يُستحبّ الصلاة على النبي (ص) لمن ذكره أو ذُكِر عنده ولو كان في الصلاة الواجبة، من دون فرق بين ذكر اسمه الشريف أو لقبه أو كنيته أو بالضمير. وإذا ذُكر (ص) مكرراً استحبّ تكرار الصلاة عليه (ص)، ولا ينبغي ترك ذكر الآل (ع) في الصلاة عليه (ص).


السؤال: هل يجوز ذكر الله والدعاء وقراءة القرآن في غير القنوت وموضع القراءة؟

الجواب: لا بأس بالذكر والدعاء مناجاة الله تعالى وقراءة القرآن في جميع أحوال الصلاة.


السؤال: هل يجوز السلام على المصلّي وهو منشغل بالصلاة؟

الجواب: نعم يجوز لكنّه مكروه.


السؤال: إذا سلّم عليّ أحدُ وأنا في حال الصلاة فهل يجب عليّ الردّ، وهل للردّ كيفية خاصة وما هي أحكامه؟

الجواب: يجب على المصلي ردّ السلام إن كانت التحية بالسلام ولو كان المسلّم صبياً مميزاً أو امرأة أجنبية. ويجب الردّ بمثل ما سُلّم عليه بأن لا يزيد عليه شيء. وإن كانت التحية بغير السلام مثل: (صبّحك الله بالخير) ونحوها لم يجب الردّ  وإن كان أولى، وإذا أراد الردّ في الصلاة فالأحوط وجوباً الردّ بقصد الدعاء على نحو يكون المخاطب به الله تعالى، مثل:  (اللهم صبِّحهُ بالخير). ويجب إسماع ردّ السلام في حال الصلاة وغيرها.


السؤال: إذا دخل شخص إلى مجلس وسلّم مرّات عديدة فهل يجب الردّ على كلّ سلاماته؟

الجواب: يكفي الجواب عليه مرّة واحدة. نعم إذا سلّم مرة أخرى بعد الجواب على السلام الأول فالأحوط وجوباً الردّ عليه أيضاً، وإن كان المسلّم في مقام الاستهزاء ونحوه لم يجب.


السؤال: ما هي النوافل الرواتب اليومية؟

الجواب:

1 ـ نافلة الصبح: ركعتان قبل صلاة الصبح.

2 ـ نافلة الظهر: ثماني ركعات قبل صلاة الظهر.

3 ـ نافلة العصر: ثماني ركعات قبل صلاة العصر.

4 ـ نافلة المغرب: أربع ركعات بعد صلاة المغرب.

5 ـ نافلة العشاء: ركعتان من جلوس (تحسبان ركعة واحدة) بعد صلاة العشاء.

6 ـ نافلة الليل: ثماني ركعات صلاة الليل وركعتا الشفع وركعة الوِتر.

فيكون المجموع أربعاً وثلاثين ركعة.


السؤال: هل يُستحب قضاء النوافل الرواتب اليومية؟

الجواب: نعم يُستحبّ قضاء النوافل الرواتب، بل غيرها من النوافل المؤقتة، وإذا عجز عن قضاء الرواتب استحبّ له الصدقة عن كلّ ركعتين بمدّ (٧٥٠ غرام من الطعام)، وإن لم يتمكّن فمدّ لصلاة الليل ومدّ لصلاة النهار.


السؤال: هل يجوز الإتيان بصلاة النافلة حال المشي؟

الجواب: يجوز الإتيان بالنوافل الرواتب وغيرها في حال الجلوس وكذا في حال المشي و من دون استقبال القبلة، فيجوز لمن كان في السيارة وغيرها أن يصلّي النافلة وهو جالس وغير مستقبل للقبلة، والأحوط لزوماً اعتبار الاستقبال حال الاستقرار(كوقوف السيارة).


السؤال: هل يجوز الاقتصار على بعض النوافل اليومية؟

الجواب: يجوز الاقتصار في نوافل الليل على الشفع والوتر، أو على الوتر فقط، وفي نافلة العصر على أربع ركعات بل على ركعتين، وفي غير هذه الموارد فالأحوط لزوماً الإتيان ببعض النوافل بقصد القربة المطلقة.


السؤال: هل يجوز لمن عليه قضاء الصلاة الواجبة الإتيان بالنوافل؟

الجواب: نعم يجوز.


السؤال: أنا أعلم بفوات الصلاة الواجبة عليّ وأشكّ بين خمس سنوات أو ثمانٍ فما هو الواجب عليّ وما هو الحكم مع الشك بفوات الصلاة عليّ ؟

الجواب: إذا شكّ في فوات فريضة أو فرائض لم يجب القضاء، وإذا علِم بالفوات وتردّد بين الأقل والأكثر جاز له الاقتصار على الأقل، وإن  كان الأحوط استحباباً التكرار حتى يحصل العلم بفراغ الذمّة.


السؤال: من أصيب بعارض ولم يتمكّن من الصلاة التامّة من قيام وصارت صلاته عن جلوس فهل يحقّ له قضاء ما عليه من صلاة؟

الجواب: من لم يتمكّن من الصلاة التامّة لعذر وعلم بارتفاع العذر بعد ذلك فالأحوط لزوماً له مطلقاً (سواء كان العذر عن تحصيل الطهارة المائية أو لعذر آخر) تأخير القضاء إلى زمان رفع العذر، ويجوز له المبادرة للقضاء إذا علم أو احتمل عدم ارتفاع العذر إلى آخر العمر، ولكن إذا قضى وارتفع العذر فالأحوط وجوباً مطلقاً تجديد القضاء فيما إذا كان الخلل في الأركان (كالركوع والسجدتين معاً)، ولا يجب تجديده إذا كان الخلل في غيرها.


السؤال: إذا أردت الصلاة جماعة خلف إمام الجماعة، فهل يجب أن أقف خلفه وما هو الحكم إذا كان مع المؤمنين نساء؟

الجواب: الأَولى للمأموم أن يقف عن يمين الإمام محاذياً له إن كان رجلاً واحداً، وإن كان متعدداً فالأولى أن يقف خلفه، وإن كان امرأة فالأحوط لزوماً أن تتأخّر عنه بحيث يكون موضع الجبهة محاذياً لموضع ركبتيّ الإمام حال السجود، وإن كان رجل وامرأة وقف الرجل على يمين الإمام والمرأة خلفه، وإن كانوا أكثر اصطفّوا خلفه وتقدّم الرجال على النساء.


السؤال: هل يجوز للمأمومين في الصفوف المتأخّرة أن يكبّروا للجماعة قبل أن يكبّر من هم قبلهم في الصفوف المتقدِّمة؟

الجواب: يجوز ذلك إذا كان من في الصفوف المتقدِّمة متهيّئاً للصلاة.


 

إغلاق