مفاهيم إسلامية وفقة ميسر

واحـة الفقـه

طبقاً لفتاوى سماحة المرجع الديني الكبير السيد علي الحسيني السيستاني ـ دام ظله ـ

 

السؤال: ما هو التجافي ومتى يجب في صلاة الجماعة؟

الجواب: إذا ائتمّ والإمام في الركعة الثانية قبل أن يرفع رأسه من الركوع تستحبّ متابعته في القنوت والتشهُّد والأحوط وجوباً له التجافي حال التشهد، وهو أن يضع يديه على الارض ويرفع ركبتيه عنها قليلاً.


السؤال: يصادف أنَّ بعض المأمومين يركع قبل الإمام وكذا في بقية أفعال الصلاة والأقوال فهل هذا جائز؟

الجواب: تجب متابعة الإمام في الأفعال فلا يجوز التقدُّم عليه بل الأولى التأخّر عنه قليلاً، ولو تأخر كثيراً بحيث أخلَّ بالمتابعة في جزء بَطُل الائتمام في ذلك الجزء، بل مطلقاً على الأحوط وجوباً، هذا إذا لم يكن الإخلال بها عن عذر، وإلا لم يضرّ بصحة الائتمام. وأمّا الأقوال فلا تجب المتابعة فيها فيجوز التقدّم فيها والمقارنة عدا تكبيرة الإحرام، فإنّه لا يجوز التقدّم فيها على الإمام، بل الأحوط وجوباً عدم المقارنة فيها.


السؤال: إذا التحق المأموم في الركعة الثانية أو ما بعدها فكيف يكمل صلاته ؟

الجواب: يَعتبر الركعة التي دخل فيها مع الإمام هي الأولى لصلاته فيكمل صلاته على هذا الاساس فمثلاً لو التحق بالركعة الثانية للإمام في صلاة المغرب فهي أولى للمأموم فيتابع مع الإمام وعليه التجافي حال تشهُّد الإمام على الأحوط وجوباً، فإذا قام الإمام للركعة الثالثة له كانت هي الثانية للمأموم فيجب عليه قراءة الحمد والسورة مع الإخفات حتى في البسملة على الأحوط لزوماً، فيكمل ويتشهّد مع الإمام إلى أن يسلّم الإمام ثم يقوم ويأتي بركعته الثالثة، وهكذا في بقيّة الصلوات.


السؤال: ماذا يفعل المأموم لو ركع أو سجد قبل الإمام عمداً؟

الجواب: ينفرد في صلاته ويجتزئ بما وقع منه من الركوع والسجود إذا لم يكن قد عمل ما ينافي صلاة المنفرد مطلقاً ولو لعذرِ من سهوٍ ونحوه كما لو ترك ركناً، وإلا بطلت صلاته فيعيدها.


السؤال: ماذا يفعل المأموم لو رفع رأسه من الركوع أو السجود قبل الإمام سهواً؟

الجواب: إذا رفع المأموم رأسه من الركوع أو السجود سهواً رجع إليهما على الأحوط لزوماً، وإذا لم يرجع عمداً ففي صحَّة جماعته إشكال فلا يترك مراعاة مقتضى الاحتياط في ذلك، وإن لم يرجع سهواً صحَّت صلاته وجماعته، وإن رجع وركع للمتابعة فرفع الإمام رأسه قبل وصوله إلى حدِّ الركوع بَطلت صلاته على الأحوط لزوماً.


السؤال: هل تترتَّب المَحْرَميَّة (أي يصير من المحارم) بين المولود بالتلقيح الصناعي وبين أقارب الحامل (كأمها وأختها ..) التي ليست البويضة منها؟

الجواب: نعم تترتَّب المَحْرَميَّة.


السؤال: هل يجوز أكل سمك الفيليه الموجود في الأسواق ولا نعرف من أيِّ نوع من السمك؟

الجواب: إنّما يجوز إذا كان من السمك ذي الفلس (البرش) المأخوذ من الماء حياً ومع الشك لا يجوز تناوله.


السؤال: ذُكر في الرسالة العملية: «لو أخذ السمكة من الماء بآلة أخرى غير الشبكة فماتت قبل أن يخرجها من الماء حلّت»، فهل تشمل الآلة الحربة (السهم) التي تستعمل لصيد السمك وماتت السمكة وهي عالقة بها داخل الماء وكذا السنّارة إذا ماتت تحت الماء وهي عالقة بها؟

الجواب: نعم تشملهما.


السؤال: ما حكم من زاد جزءاً سهواً في صلاته؟

الجواب: من زاد جزءاً سهواً فإن كان ركعة بطلت صلاته وكذا إذا كان ركوعاً أو سجدتين من ركعة واحدة على الأحوط لزوماً (وجوباً) وإلا لم تبطل.


السؤال: ما حكم من نقص جزءاً سهواً من صلاته؟

الجواب: من نقص جزءاً سهواً فإن التفت قبل فوات محلّه تداركه وما بعده، وإن كان بعد فوات محلّه فإن كان ركناً بطلت صلاته وإلاّ صحّت، وعليه قضاؤه بعد الصلاة إذا كان المنسي سجدة واحدة والأحوط الأولى الاتيان بسجدتي السهو، وإذا كان المنسي تشهّداً فيقضيه على الأحوط الاولى ويجب عليه أن يسجد سجدتي السهو.


السؤال: كيف يتحقّق فوات المحل؟

الجواب: يتحقّق فوات محل الجزء المنسي بأمور:

الأول: الدخول في الركن اللاحق، كمن نسي قراءة الحمد أو السورة أو بعضاً منهما، أو الترتيب بينهما، والتفت بعد الوصول إلى حدّ الركوع فإنّه يمضي في صلاته.

الثاني: الخروج من الصلاة، فمن نسي التشهّد أو بعضه حتى سلّم صحّت صلاته وعليه سجدتا السهو، نعم يستحبّ قضاء التشهد قبل الاتيان بسجدتي السهو.

الثالث: الخروج من الفعل الذي يجب فيه فعل ذلك المنسي، كمن نسي الذكر أو الطمأنينة في الركوع أو السجود حتى رفع رأسه فإنه يمضي..


السؤال: ما حكم من يحبس ضحكه في الصلاة بحيث يحمرّ وجهه فهل تبطل الصلاة؟

الجواب: الأحوط وجوباً إعادة الصلاة.


السؤال: هل يجوز الضرب على اليدين أو على الحائط أثناء الصلاة للتنبيه لأمر ما؟

الجواب: نعم يجوز إذا لم يُعدّ منافياً للصلاة.


 

إغلاق